وش اسوي :شخصية الطفل الرضيع

 
 

أنواع الشخصيات البشرية

يحاول علماء النفس تمييز الفروقات في ما بين الأشخاص وكلّ من طريقة تصرفاتهم، مشاعرهم، وتفكيرهم عبر ما يُسمّى بالشخصية البشريّة، إذ إنّ لكلٍّ منا شخصيّته الخاصّة به، وبالرغم من أنّ لكلّ شخصٍ مميزاته وشخصيّته المختلفة إلا أنّ أخصائيّي علم النفس حاولو تقسيم الشخصيات البشريّة إلى مجموعةٍ من الأنواع الرئيسة التي تندرج تحتها صفاتٌ مشتركةٌ للأشخاص الذين يتمتعون فيها، ومن أهم هذه الأنواع هي الشخصيّة المنفتحة، الشخصيّة المجتهدة، الشخصيّة الاجتماعيّة، الشخصيّة التي تتقبّل الآخر، الشخصيّة العصبيّة، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن شخصيّة الطفل الرضيع وأنواعها وأهميّة ذلك.

شخصيّة الطفل الرضيع

يُعدّ معرفة الطفل وخفاياه من أعظم الأمور وأكثرها متعةٌ للأم، ومن أهمّ هذه الأمور هي معرفة تفاصيل شخصيّة الطفل الرضيع، حيث يُمكن للأم معرفة نبذةٍ عن أطباع طفلها أثناء الحمل قبل ولادته عن طريق ملاحظة كمية وطبيعة حركته أثناء نموّه في رحمها، ومن المهمّ معرفته أنّ معظم شخصيّة الطفل تعتمد على العامل الوراثيّ إلا أنّ تفاعل الوالدين والمجتمع معه وردود أفعالهم لها دورٌ في التأثير على طبيعة شخصيّته أيضاً، ومن أهم أنواع شخصيّة الطفل الرضيع ما يأتي:

  • الطفل الهادئ ويقابله الطفل النشيط: إذ إنّ بعض الأطفال لا يهدأون ويستمرون بالحركة واللعب طوال النهار، بينما يميل البعض الآخر للجلوس والهدوء، وبشكلٍ عام فإنّ السيطرة على الطفل النشيط تُعدّ أصعب من السيطرة على الطفل الهادئ، وذلك لأنّ الطفل النشيط يحتاج إلى مراقبةٍ مستمرّةٍ ودائمة.

  • الطفل السعيد ويقابله الطفل المُحايد: حيث يتميّز بعض الأطفال بضحكهم وابتسامتهم الدائمة طوال النهار بينما لا يتميّز بذلك بعض الأطفال الآخرين.

  • الطفل الذي لا يمنع توقعه: حيث يتميّز بعض الأطفال بعدم قدرة الشخص على توقّع ردود أفعالهم، وذلك لأنّها تختلف من مرةٍ إلى أخرى، حيث إنّه من الصعب وضع جدولٍ يوميّ لهم مثل تنظيم أوقات النوم والطعام والاستيقاظ وغيرها.

  • الطفل الحادّ ويقابله الطفل المُنفتح: حيث قد تكون ردود أفعال بعض الأطفال حادّةً وصعبةً ويثير استفزازهم الأصوات العالية او الأضوية القوية أو الروائح النفاذة، وبينما بعض الأطفال الآخرين لا يدركون هذه الأمور، ومن المهم معرفة ما يثير غضب طفلك وذلك لتجنّبه قدر الإمكان.

اضطرابات الشخصيّة لدى الأطفال

بالرغم من التنوع الطبيعيّ للشخصيات البشرية لدى الأطفال أو البالغين، إلا أنّ هناك مجموعة من اضطرابات الشخصيّة التي قد يعاني منها بعض الأطفال، حيث تُقسّم اضطرابات الشخصيّة لدى الأطفال إلى مجموعاتٍ مختلفة، إذ تتميز كلّ مجموعة من هذه الاضطرابات ببعض الصفات المشتركة، ومن الأمثلة على ذلك الشك الدائم في كلّ شيء، والتصرّفات والمشاعر العاطفيّة الشاذّة المبالغ بها، والشخصيّات النرجسيّة، وإضافةً إلى القلق والتوتّر الدائم، واضطرابات الشخصيّة الانطوائيّة، وغيرها الكثير، ويتمّ عادةً تقييم الوضع النفسي وتشخيص وجود هذه الاضطرابات من قبل الأخصائيّين النفسيين للأطفال.

وش اسوي