وش اسوي : علم دومينيكا: ألوانه ومعانيها، وسبب اختيار هذا الشكل له

 
 

دومينيكا

هي عبارة عن جزيرة ذات تكوين بركاني في جزر الأنتيل الصغرى التي تقع في شرق البحر الكاريبي، وتحديدًا بين جزر غواديلوب الفرنسية وماري جالانتي شمالًا ومارتينيك جنوباً، تعد روسو الميناء الرئيس وهي؛ العاصمة الرسميّة لها وعملتها دولار شرق الكاريبي، تمتاز بطبيعتها المذهلة وبتضاريسها الجبليّة المغطاة بالغابات والممتدة من الشمال إلى الجنوب، تتمتّع بمناخ لطيف ومعتدل وتعد الجزيرة الأكثر غابات في جزر الأنتيل الصغرى وموطنًا لمجموعة كبيرة من الطيور والحيوانات، يعد سكانها من أصل أفريقي مع بعض الأوروبيين والهنود، تعد اللغة الإنجليزية هي اللغة الرسمية بالرغم من تحدث البعض باللغة الفرنسية، ويعد غالبية السكان هم من الروم الكاثوليك، يغلب على سكانها التنوع الطبقي ولكن غالبية السكان فقراء فهي واحدة من أفقر دول منطقة البحر الكاريبي وذلك لأن اقتصادها يعتمد على الزراعة التي دمرتها الأعاصير بشكل متقطع، شهد المجتمع الكاريبي نهضة ثقافية قويّة في التسعينيات بافتتاح مركز ثقافي في روسو وبزيادة الاهتمام السياحي واشتهرت بالرقصات الأفريقية الفرنسية والدراما والموسيقى والأزياء.

تاريخ علم دومينيكا، وسبب اختيار هذا الشكل له

كانت دومينيكا قديمًا عبارة عن مستعمرة بريطانيّة حصلت على شعار النبالة الخاص بها في عام 1961، وكان يحتوي على درعًا وصليب أزرق وأصفر وبعض الرموز مثل؛ شجرة موز وشجرة جوز الهند وضفدع وزورق هندي كاريبي وأسد يشير إلى روابط دومينيكا مع إنجلترا ويحتوي على شعار باللغة المحلية Apres Bondie c’est la ter ويحيط بالدرع الببغاوات الغريبة والنادرة التي ترمز إلى أصل وتاريخ الجزيرة، لكن بعد مرور 4 سنوات تم إنشاء راية للعلم تتضمن شعار النبالة وظهر في الملاحة البحرية وهو علم أزرق يحمل جاك الاتحاد ككانتون وكان يحق للسفن الحكومية رفع هذا العلم فقط أو عند استخدامه لتمثيل دومينيكا خارجًا،استمر استخدام العلم لحين استقلال دومينيكا في 3 نوفمبر عام 1978، وتم رفعه في مختلف أنحاء الجزيرة، وقد تم إجراء ثلاثة تعديلات على تصميم العلم الأساسي وآخرها كان في 3 نوفمبر 1990، ومنذ ذلك الوقت ولغاية اليوم لم يطرأ أي تعديل يُذكر.

سبب اختيار العلم بهذا الشكل

لا يوجد سبب يعود إليه سبب اختيار شكل وتصميم العلم، ولكن تم تصميمه من قبل Alwyn Bulley في أوائل عام 1978 عند استفلال دومينيكا في 3 نوفمبر عام 1978 ويشير العلم إلى الاشتراكيّة والألوان المستخدمة تعبّر عن الفواكه والخضرة والأنهار والشلالات والطبيعة الجميلة والتربة الغنية لجزيرة دومينيكا.

وصف علم دومينيكا، ألوانه ومعانيها

تم اعتماد علم دومينيكا في 3 نوفمبر 1978مع إجراء بعض التغييرات الصغيرة خلال الأعوام 1981 وعام 1988 وعام 1990، واعتبر علم دومينيكا من أهم الرموز الوطنية للجزر الكاريبيّة الأخرى ومصدرًا لاستقلالها، وتمّ تشكيل لجنة وطنيّة ترعاها الحكومة لتعميق التفكير في الشعرات الوطنيّة في البلاد وتعزيز استخدامها بين أفراد الشعب وخاصة بين مدارس الدولة،أمّا معاني العلم ورموزه فهي كالآتي:

ألوان علم دومينيكا ومعانيها

يحتوي علم دومينيكا على العديد من الرموز والدلالات، ولكنه يوصف بأنّه مستطيل الشكل يتكون من حقل أخضر يمثل خلفية العلم ويحتوي على صليب من خطوط صفراء وسوداء وبيضاء يقع في وسط العلم، ويحمل قرصُا أحمرًا يحمل بداخله ببغاء sisserou الإمبراطوريّة محاطًا بنجوم خضراء اللون ونسبة عرض العلم إلى طوله هي 1 إلى 2 أمّا ألوان العلم ومعانيها فهي كالآتي:

  • الخلفيّة الخضراء: تشير إلى النباتات المورقة والخضراء التي تحتوي عليها الجزيرة.

  • الصليب: يمثل الصليب الثالوث والدين المسيحي.

  • ألوان الصليب الثلاثة: تشير إلى سكان دومينيكا الأصليين وهم؛ الكاريب والقوقازيين والأفارقة، وتمّثل أيضًا إلى تربتها الخصبة ومياهها النقيّة.

  • اللبغاء: يمثل ببغاء سيسيرو الذي يعد مستوطنًا في دومينيكا وهو أحد أنواع الطيور المهددة بالانقراض.

  • النجوم الخضراء: تمثل النجوم الخماسيّة العشر عدد الجزر.

  • القرص الأحمر: يشير إلى العدالة.

تحية علم دومينيكا

تشهد احتفالات الاستقلال السنوية في دومينيكا موجة من الفرح والطاقة الإيجابية، وتتضمن إقامة مجموعة كبيرة من الرقصات التقليديّة المسبوقة بأسابيع من تاريخ الاستقلال تعبيرًا عن الفرح والفخر بما نالته كولومبيا عام 1978، وتتم إقامة المهرجانات الموسيقيّة والشعبيّة ورفع رايات العلم من قبل الجميع في مختلف أنحاء الجزيرة وغناء النشيد الوطني الذي يشار إليه باسم جزيرة الجمال.

وش اسوي